الأربعاء، 17 سبتمبر 2008

الدويقة vs فلسطين


كنت جالسا مع احد الاصدقاء ممن يتميز برجاحة العقل والتدين العميق وهو يدعونى انا واحد الاصدقاء الى المساعدة فى مأساة الدويقة
فنظرت الى صديقى وقلت ماشاء الله
اهو ده بقة الثواب اللى من الاخر
pure thawab:)
فرد الصديق العاقل الذى يدعونا الى المساعدة فى الدويقة
هو ثواب كبير وربنا يتقبل ان شا ء الله
انما مش من الاخر ولا حاجة
لان اللى حصل فى الدويقة ميجيش واحد على عشرات من اللى بيحصل فى فلسطين كل يوم
وسهل جدا انك تجمع تبرعات للدويقة
انما محدش بيفكر فى فلسطين
وكان كوب ماء بارد قد صب فوق راسى حين قال تلك الكلمة
ليس للاحراج
وليس للصدمة
انما لشعور غريب
فلسطين...ياااه...من زمان والواحد مبيعملش حاجة لمساعدة اخواننا هناك
ولما حصلت كارثة الدويقة رحت افكر
لماذا هرعنا الى الدويقة ولا نهرع الى فلسطين كل يوم
وكانت الاجابة فى منتهى القسوة
هذا لاننا اعتدنا على ماساه فلسطين
فكل يوم يموت العشرات ويعذب المئات
ويعيش الالاف بلا ماوى ونقص من الاموال والانفس والثمرات
والانسان للاسف حين يعتاد على شىء لا يشعر بمدى اهميته الا بعد تفكر عميق
احنا الحمد لله من علينا المولى عز وجل بامان فى بلدنا
فصارت كارثة الدويقة مفاجئة هزت القلوب
وبرغم انها لا تسوى شيئى بجانب ما يحدث فى فلسطين
الا اننا هرعنا اليها
ولم نهرع لما يحدث يوميا فى فلسطين
لنذكر انفسنا ونحيى القضية فينا وفى غيرنا

ثواب انقاذ الدويقة عظيم
وكل شارك فيه
ولكن

من لك يا فلسطين؟

هناك تعليقان (2):

الشيشان فخر الأمة يقول...

صدقت يا أخى
ويا ليتها فلسطين فقط
فلسطين والعراق والشيشان وانغوشيا والكثير...

نسأل الله ان يغفر لنا تقصيرنا فى حقهم
وان يعيننا على مساندتهم

جزاك الله خيرا

غير معرف يقول...

لماذا توقفت عن التدوين اخي؟